شبكة ربيع الفردوس الاعلى  

العودة   شبكة ربيع الفردوس الاعلى > 9 > منتدى التفسير
التسجيل التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: لماذا يجب أن تمتلك متجر الكتروني لبيع منتجاتك أون لاين (آخر رد :عيون للرياض)       :: صور شعر رومانسي (آخر رد :استغفر الله)       :: صور رمزيات سيارات حديثة (آخر رد :نائب المدير)       :: اجمل صور خواطر جميلة (آخر رد :نائب المدير)       :: شركة تصميم مواقع (آخر رد :نائب المدير)       :: التطبيق العربي أربعة ضد أربع.. لعبة ذكاء وتحدي (آخر رد :نائب المدير)       :: صور عن التسامح (آخر رد :نائب المدير)       :: صور عطور رجالية (آخر رد :نائب المدير)       :: صور اجمل كلمات عن الوداع (آخر رد :نائب المدير)       :: شركة تركيب طارد حمام بالإحساء 0578074829 الجوهرة كلين (آخر رد :نائب المدير)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-03-2015, 08:07 AM
ملتقى اهل التفسير ملتقى اهل التفسير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 1,232
افتراضي من دقائق هذه المجادلة {قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ}

"ومن دقائق هذه المجادلة أنَّ الاستفسار مُقدَّمٌ في المُناظرات ، ولذلك ابتدأ فرعون بالسؤال عن حقيقة الذي أرسل موسى عليه السلام.
وكان جواب موسى عليه السلام بياناً لحقيقة رب العالمين بما يصير وصفه برب العالمين نصاً لا يحتمل غير ما أراداه من ظاهره فأتى بشرح اللفظ بما هو تفصيل لمعناه، إذ قال {رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا} ، فبذكر السماوات والأرض وبعموم ما بينهما حصل بيان حقيقة المسؤول عنه بـ {مَا} . ومرجع هذا البيان إلى أنه تعريف لحقيقة الرب بخصائصها لأن ذلك غاية ما تصل إليه العقول في معرفة الله أن يعرف بآثار خلقه، فهو تعريف رسمي في الاصطلاح المنطقي.
وانتظم السؤال والجواب على طريقة السؤال بكلمة {مَا} عن الجنس. وهو جار على الوجه الأول من وجوه ثلاثة في تقرير السؤال والجواب من كلام الكشاف، وهو أيضا مختار السكاكي في قانون الطلب من كتاب المفتاح، وطابق الجواب السؤال تمام المطابقة.
وأشار صاحب "الكشاف" وصرح صاحب "المفتاح" بأن جواب موسى بما يبين حقيقة {رَبِّ الْعَالَمِينَ} تضمن تنبيها على أن الاستدلال على ثبات الخالق الواحد يحصل بالنظر في السماوات والأرض وما بينهما نظراً يؤدي إلى العلم بحقيقة الرب الواحد الممتازة عن حقائق المخلوقات.
ولهذا أتبع بيانه بقوله {إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ} ، أي كنتم مستعدين للإيقان طالبين لمعرفة الحقائق غير مكابرين. وسُمِّي العلم بذلك إيقاناً ؛ لأن شأن اليقين بأن خالق السماوات والأرض وما بينهما هو الإله لا يشاركه غيره ".
العلامة ابن عاشور رحمه الله ، التحرير والتنوير 19 / 31

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 07:14 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات